ما لن يخبرك أحد به قبل ان يوضع كتابك على الرف؟

كتبت لأجل المقبلين على نشر كتبهم لأول مره، لمن راسلوني ليستمدو شيئاً من تجربتي الأولى في النشر والكتابة ووجدت نفسي لأيام اتحدث معهم عن شغف يجمعنا سوية رغم أسمائهم المستعارة التي لن اعرفها يوماً.
    قبل ان يوضع كتابك على الرف …:
لن يخبرك احداً ان لقب الكاتب لن تحصل عليه بنشرك كتاباً وذلك لان الكتابة عملية دقيقة جداً يمارسها الكثير من سكان الكرة الأرضية بسرور رغم ان بعضهم يكره ذلك دون ان ينشر لهم كتاب ومع ذلك احقية اللقب ليست مرتبطة بالنشر اطلاقاً.
  • اكتمال المادة المكتوبة لا يعني استعدادك لنشرها لأن تكون مستعداً لمقابلة الجمهور الأمر الذي لم تعتد عليه غالباً. اسأل نفسك هل أنت مستعد للقفز لتطير أو لترتطم؟
تقبل الشعور الذي سيطرق قلبك بعد السؤال بكل الأحوال.
لأنه لن يخبرك احداً إنك حينما تنتهي من كتابك ستكون فعلاً قد نجحت إلا ان نشرك لها يعني مشاركتك النجاح
مع القراء في ان تقتحم مكتباتهم ويصبح لديك جيران من كتب تسكنون الرف نفسه يجدر بك ان تكون فخوراً اخر اليوم في شغلك حيز من الوجود في عالم الآخرين (مكاتبهم والكثير من الآحيان قلوبهم).
  • يخطئ بعضهم في السعي وراء تجربة مثالية وذلك يعكس الوعي العالي لدى الكاتب إلا إنك لن تحصل على الإجابات الكاملة إلا بعد الخوض في التجربة بنفسك لأنها لن تصبح ابداً مطابقة لتجارب الآخرين.
 الكتابة علاقة تنشأ بين الكاتب والنص والتي ليتحقق الحب بينهما لابد من الوقوع فيه بنفسك.
ضع حداً لعملية البحث كوقت زمني معين يحد من ان تكون اسيراً لانتظار استجابة الكُتاب لتساؤلاتك، العامل الزمني لا يجب ان يشكل ضغطاً يخنقك بضيقة بل لأجل الحفاظ على وقتك الثمين في ان تقفز لخطوة أخرى وتفرد جناحيك وتطير بنجاح.
  • عند اختيارك دار النشر تحتاج دراسة عملية النشر والتوزيع بشكل عام وماذا يعني ان ينشر كتابك في دار نشر أو ان تقوم أنت بذلك.
 ان وعيك في طريقة العمل إلزامية لأنها ستحدد لاحقاً المعايير التي ستختارها في الناشر والذي سيصبح لاحقاً شريك نجاحك، ستجد يد أخرى ستشاركك التصفيق في كل مره تحقق نجاحاً في مبيعاتك أو إنجازاتك حتى لو لم تكن لأجلك انت! استمتع/ ي بذلك..
قم بعمل قائمة بأسماء دور النشر حدد نوعية المواضيع المنشورة من ادب أو علوم واشطب منها مالا يناسب عملك، تتقلص القائمة بالمعايير التي تحددها من قوة النشر والتوسع، استراتيجية دار النشر ورؤيتها والأهم التركيز على التسويق وقنواته بالشكل الصحيح.
لن يخبرك احداً إنك ستصاب بالإعياء وسيبدو القرار صعباً وانت لا تعلم في الأخير ما إذا كان سيرفض كتابك بعد كل ما توصلت إليه وقد تتوهم انها لحظة الارتطام أو سيتسنى لك الطيران.
  • الرفض صاحب الكثير من الكتاب في بداية مسيرتهم التي تكللت بالنجاح لاحقاً وذلك لأنهم بالأخير آمنو في ذواتهم وقدراتهم دون ان يصبح قرار الرفض الحكم الأخير لأعمالهم.
 لن يخبرك احداً ان اليأس قد يلاحقك كثيراً في طريقك نحو النشر أو حتى بعد ان تتركا أحد رفوف المكتبات، إلا أنك   تدريجياً ستمل الركض وستقف امام مفترق الطريق مجبراً اما ان تركن اليأس أو تعتزل الكتابة وكلاهما يحتاج القوة على حد سواء.
  • في كل مره تسول لك نفسك ان تتجاهل أحد ممن اهتم في اعمالك أو حتى طلباً في المساعدة تذكر ان الوزن الحقيقي بعد النشر يصنعه القراء من حولك، ولست اخبرك ان تبحث عن قيمتك في آرائهم بل مرن نفسك على تقبل كل ما يصل لك، تأخر بالرد لكن ابداً لا تتجاهل الآخرين تماماً لأن ستجد من يصنع يومك تعليق لطيف منه.
ما لن يخبرك احداً به إنك ستتعلم الكثير من القراء من حولك أكثر مما ستتعلمه من أصحاب الخبرة احياناً، ليكن محيطك خليط متوازي من الجميع.
وتذكر ان لا تقف بعد النشر أو حتى إذا لم تنشر كتابك استمر في تطوير مهاراتك والذي يتحقق من خلال التعلم المستمر، لا تسد طريق النجاح بسقف يمنعك من الطيران والذي حرضتك كثيراً عليه.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s